ما بعد الاستفتاء…نقول كمااااان

ودونا البحر و رجعنا ماشيين علي رجلينا و واكليين علي قفانا لأنهم قالونا التصويت بنعم يعني الاستقرار …طاب بمناسبه الاستقرار ليه الحرايق رجعت بعد الاستفتاء و ليه ماحدش اتقبض عليه من اللي عملوا الماس الكهربائي في وزاره الداخليه و لا يعني هم ما يقدروش غير ع العيال اللي كانت عامله اضراب في الجامعه و ماييستجروش يمدوا ايدهم علي الشرطه و ليه بعد ما الاستقرار كان المفروض يرجع بعد التصويت بنعم و كأنها كلمه سحريه عاوزيين يعملوا قانون تجريم الاحتجاجات معني كده انه برغم من النتيجه الاجابيه العارمه لعمليه الاستفتاء القبله التعديليه ما قدرتش تنقذ المريض و انه مات فعلا…الجيش زي الجراح اللي راح قال لأهل المريض العمليه نجحت الحمدلله بس المريض مات…ألف رحمه و نور …طاب ماندفنه بقي و نخلص  م الليله ديه و لا يكونش الجيش عنده ترتيبات تانيه…ماحدش واخد باله منها  …يا تري ايه

من الواضح ان الجيش ضرب عصفورين بحجرو نفذ الخطه الحمضانه بتاعت مبارك يعني ايه بقي الكلام ده يعني ان الجيش ضرب التيارات السياسيه ببعضها زي ما مبارك و نظامه العفن كان بيعمل بالظبط قوم الاسلاميين ضد التيارات الليبراليه و الاشتراكيه و اليساريه وكل دول لأنهم كانوا عارفيين كويس قوي ان الاسلاميين و خصوصا الاخوان هيجروا بالمشوار ورا اي فرصه تقربهم من كراسي مجلس الشعب و في الحاله ديه هيقبلوا التعديلات و هيعملوا كل اللي يقدروا عليه وزياده شويه عشان التعديلات تتقبل و الغايه تبرر الوسيله طبعا و هينزلوا يقولوا للعالم أي كلام في البتناجان علي الماده التانيه و الاستقرارو عجله الانتاج و كل السيناريوهات الفاشله ديه لكن الناس بتصدق و ناس كتيره صدقت فعلا و الكل عارف ان الاخوان منظميين و عندهم قاعده شعبيه جامده و لزوم الشئ حطوا ايدهم في ايد السلفيين و الموضوع اتظبط و كله مشي تمام و كسبوا في غزوه الصندوق الشهيره طبعا من غير ما أي واحد فيهم يتعور تعويره صغيره و بكده يبقوا كسبوا المعركه من غير أي خسائر بس طبعا ده وهم كبير و زي ما مبارك كان بيديهم علي قفاهم حبيب الشعب هيديهم علي قفاهم بردوا… ليه بقي… هقول هقول كمان شويه

أما عن اخواننا بتوع التيارات التانيه باختصار اللي بيتقال عليهم المثقفيين كانوا عامليين شغل نار بقي حاجه كده تشرح القلب (الحق يتقال يعني …الواحد لازم يقول اللي له و اللي عليه ) و عملوا شغل ناس متقدميين بصحيح و نظموا مؤتمرات ناجحه جدا وكان فيها بال 500 و بال 1000 شخص حاضر و كلام جامد قوي بيتقال  و الناس تصقف …كلام  يعني لما تسمعه تصدق بصحيح ان الناس ديه مصدقه نفسها و قاعديين بقي يشرحوا و تحس انك ه ه ه هتفهم اهي جايه أهيه و الله أنا حاسه اني هفهم بعون الله  …و  ناس مصدقه انها فاهمه و كلهم علي بعض فاهميين بس مش عارفيين ينزلوا الشارع يفهموا الناس اللي هم فاهميينه و بيقولوا بقي كلام خطير و اشي يقول مجلس رئاسي و اشي يقول ما أدرك ايه جمعيه تأسيسيه دستوريه منتخبه و لاحدش فاهم مين هينتخب مين و لا مين هيرشح مين و عامليين نفسهم مش فاهميين …و لا يمكن هم كانوا مش فاهميين بصحيح ان الجيش لما كل واحد يمشي علي قفاه عمره ما هيوافق علي المجلس الرئاسي و بدل ما يقعدوا يرغوا مع بعض منهم لنفسهم نيسيوا ينزلوا الشارع يفهموا الناس ايه حكايه المجلس الرئاسي ديه و يقنعوا الناس ان ده مش طرد للجيش و لا حاجه و مش نكر لجميل حبيب الشعب و انما… قصر الكلام ما عرفوش يلموا الناس حوليهم

الخلاصه ايه بقي

الخلاصه ان الجيش حويط المكار ده …  الخلبوص… بيين علي الملء ان التيارات الديينه هتجري علي أي عضمه تترميهالها علي السكه و بالرغم من كده هتقدر تحشد ناس كتير و ناس كتيير هتمشي وارهم لأنهم بيعرفوا يقولوا الكلمتيين اياهم و الناس بتبصم علي طول وبكده أحيوا بوعبع التيار الديني …ابو رجل مسلوخه اللي عمر سليمان كان بيهدد بيه الناس  لما  مبارك كان قاعد مزنوق في القصر الجمهوري و مش عارفيين يعمولوا ايه في البلوي اللي هم فيها …قالوا ايه …ما انتوا فاكريين طبعا …بس سهي عليكوا …قالوا يا احنا يا الفوضي يا أحنا يا التيار الديني …يا سلام شوفوا التاريخ بيعيد بعضه ازاي و كل مره ناكل الطوعم احنا …شعب علي نياته يا ولداه

علي الصعيد الاخر…الجيش بيين للتيارات الاخري انهم ما عندهمش أي قاعده شعبيه و لا أي قدره علي الحشد و انهم قاعديين يرغوا و لا هم فاهميين اللي بيحصل حواليهم …و لا حول لهم و لا قوه …يا حلاوه

نهايته …بعد مافشلت خطه الفتنه الطائفيه …نجحت نجاح عارم خطه الفتنه السياسيه

و الجيش خلي اللي مايشتري يتفرج علي حال السياسه في البلد و علي حال السياسيين و اظهر للناس ان الكل كليله موحدث ديمقراطيه  …و طبعا هو (يعني الجيش) العاقل الراكز اللي محافظ علي الثوره …و مصالح البلد فوق أي اعتبار و فوق التيارات السياسيه الفاشله ذات نفسها …

مين اللي كسب في الاستفتاء بقي…حبيب الشعب …طبعا …الف مبروك وربنا يبارك له كمان و كمان و يرزقه بالذريه الصالحه قارد يا كريم ..و تتربوا في عزه …قولوا أمين

أبشروا الديكتاتوريه العسكريه قادمه لا محاله …يا اما نصحصح كده و نفوق من شغل الهبل بتاع الاسلاميين هيمسكوا البلد و الحوارات الفاشله بتاعت ان مصر هي أمي و الجيش هو أبونا …

يا أما هتستاهلوا الضرب بالعصي الكهربائيه …دورها جاي ديه

Advertisements
هذا المنشور نشر في Uncategorized وكلماته الدلالية . حفظ الرابط الثابت.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s